البداية الصحيحة للاستثمار في البورصة

القائمة الرئيسية

الصفحات

البداية الصحيحة للاستثمار في البورصة

البداية الصحيحة للاستثمار في البورصة 

الاستثمار في البورصة

قمنا من قبل بتوضيح ما هي البورصة وكيفية الاستثمار فيها ونأتي اليوم إلى موضوع أكثر عمقا وهو البداية الصحيحة للاستثمار في البورصة ويعد هذا الموضوع هو المدخل الحقيقي لمجال الاستثمار في البورصة فهيا بنا نتعرف على البداية الصحيحة للاستثمار في البورصة 

خطوات الاستثمار فى البورصة  

الخطوة الأولي : التفكير في الشراء

- عند البداية في التفكير في شراء مجموعة من الأسهم في البورصة  يجب أن تسلك الطريق الصحيح في الشراء من خلال الالتزام بالقوانين والنظم التي تقوم عليها البورصة 

الخطوة الثانية : التعاقد مع شركة وساطة 

وهنا وطبقا لنظام البورصة والنظام العالمي للبورصات فإنه ولا يجوز أن يقوم العميل بإجراء التداول بصفته الشخصية ولكن عليه الاستعانة بشركة وساطة  والتي تؤدي هذا العمل داخل البورصة ولذلك فان التفكير في شراء الأسهم يجب أن يكون من خلال الوسيط أو السمسار وهي وكيل العميل الذي يرغب في التداول في البورصة سواء بيعا أو شراء‏ وهذه الشركات يتم الترخيص لها من جانب الجهات الرقابية في الدولة وتقوم شركات الوساطة بالتداول نيابة عن العميل في مقابل عمولة يتم الاتفاق عليها 

الخطوة الثالثة : تقييم الأسهم قبل البدء في شرائها 

1- القوائم المالية  

وحتى تتعرف على الأسهم الجيدة والتي يمكن شراؤها للاستثمار فيها  يجب دراسة الخصائص الخاصة بالأوراق المالية عن طريق  تقييم الشركات المصدرة لها وفحص القوائم المالية لهذه الشركات (الميزانيات) وفى نظام سوق البورصة لا يتم منح الترخيص للشركة إلا بعد مطابقتها للمعايير والأنظمة المحاسبية التي تساعد وتنظم إصدار القوائم المالية للشركة وتساعد القوائم المالية في التعرف على الموقف المالي للشركة عن طريق فحص وقراءة إجمالي أصول الشركة واستثماراتها‏، ومصادر تمويل تلك الاستثمارات والأصول في تاريخ معين 

2- قائمة الدخل


بالإضافة لفحص القوائم المالية يمكنك التعرف على قائمة الدخل الخاصة بالشركات صاحبة الأسهم المراد شراؤها فقائمة الدخل هي بيان نتائج أعمال الشركة خلال فترة زمنية معينة وتحتوى على توضيح لمصادر الإيرادات والتكلفة‏ وتحديد صافي الربح أو رقم الأعمال النهائي

الخطوة الرابعة : التحليل الأساسي 

من خلال تقييم القوائم المالية للشركات صاحبة الأسهم  يمكنك القيام  بما يسمى التحليل الأساسي للحصول على حقيقة الموقف المالي المتمثل في نقاط القوة والضعف والتجانس من خلال تحليل الشركة من حيث الأصول والربحية والإدارة وغيرها وكذلك تحليل القطاع المنتمية إليه الشركة كما يشمل التحليل الأساسي المؤشرات الاقتصادية مثل إجمالي الناتج المحلي  وأسعار الفائدة  ومعدلات البطالة والمدخرات لكي يتم في النهاية تقييم قرار الاستثمار في أسهم أو سندات الشركة‏.

الخطوة الخامسة : التحليل الفني للأسهم 

ويستخدم هذا التحليل في التعرف على الأسهم التي مر عليها أكثر من عام في المعاملات من حيث جودة هذه الأسهم  فيستخدم التحليل الفني في دراسة اتجاه حركة الأسهم بالإضافة إلى عدة مؤشرات إحصائية أخرى وكذلك استنتاج الحركة المستقبلية لتلك الأسهم صعودا وهبوطا

الخطوة السادسة : اتخاذ قرار الشراء 

وعندما تقرر شراء بعض الأسهم  يجب أن تتقدم إلى إحدى شركات الوساطة (السمسرة) لشراء هذه الأسهم ويتم ذلك من خلال إصدار الأمر لشركة السمسرة بشراء الأسهم التي تريدها بمطلق حريتك وتتولى شركة السمسرة تنفيذ الأمر من خلال مندوبها داخل البورصة وهو ما يسمى بالتداول داخل المقصورة أو شراء الأسهم الغير مقيدة في البورصة وهو ما يسمى بالتداول خارج المقصورة 

الخطوة السابعة تسجيل الملكية 

بعد القيام بشراء الأسهم أو السندات سواء داخل البورصة أو خارجها من خلال شركة السمسرة يتم تسجيل ملكيتها وتقييدها  في الحفظ المركزي للبورصة   

أنواع الأرباح التي تعود على استثمارك في البورصة 

كما ذكرنا مسبقا فان الاستثمار في البورصة إما بشراء الأسهم أو السندات وبالنسبة لنوعية الأرباح التي يمكن للمستثمر الحصول عليها من التداول في البورصة فتكون إما من الأسهم أو السندات وهى على النحو التالي

أولا : أرباح الأسهم 

وتنقسم أنواع العوائد التي يمكن تحقيقها من الاستثمار في البورصة من خلال الأسهم  إلي 
1- توزيعات الأرباح : وهى عند تحقيق شركة ما لأرباح تظهر من خلال ميزانيتها فان المستثمر في أسهم هذه الشركة يحصل على نسبة من الأرباح بما يعادل ما يملكه من أسهم 
2- زيادة سعر السهم : ولو استكملنا مثالنا على الشركة السابقة فان أسعار أسهم تلك الشركة تتجه للزيادة نتيجة لزيادة الطلب عليها وهنا يمكن أن تباع  الأسهم بأكثر من قيمتها الاسمية

ثانيا :- أرباح السندات 

السندات يكون العائد  من الاستثمار فيها يكون سعر فائدة محدد فهي تشبه القرض بحيث يجب أن تسدد الفائدة المحددة عليه للمستثمر على أن يقوم المستثمر في نهاية فترة السندات بالحصول على أصل المبلغ الذي دفعه عند شراء هذه السندات 

الخاتمة 

تناولنا في هذا الموضوع الطريقة الصحيحة للاستثمار في البورصة من خلال شراء الأسهم والسندات وتم توضيح آلية احتساب الأرباح والعوائد من هذا الاستثمار وتتوالى بإذن الله الموضوعات في الاستثمار في البورصة ونتمنى أن ننال إعجاب حضرتكم وشكرا لمروركم الكريم 

Reactions

تعليقات