كيفية الاستثمار فى الأوراق المالية - الأسهم (ملف شامل )

القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية الاستثمار فى الأوراق المالية - الأسهم (ملف شامل )

كيفية الاستثمار فى الأوراق المالية  (الأسهم )

كيفية الاستثمار فى الأوراق المالية  (الأسهم )

إن احد أهم الموضوعات التي يمكن التحدث فيها هي أنواع الأوراق المالية داخل البورصة والتي يمكن من خلالها الاستثمار و البدء في تحقيق أرباح جيدة من خلال إتباع الأسلوب السليم في الاستثمار في البورصة فهيا بنا

الأوراق المالية داخل البورصة    

من المهم للمستثمر التعرف على أنواع الأوراق المالية التي يمكن أن يستثمر فيها وتعتبر الأسهم والسندات هما النوعان الرئيسيان في الأوراق المالية التي يمكن أن يتم الاستثمار فيهما في سوق الأوراق المالية وتفصيلا سنبدأ بالتحدث عن النوع الاول وهو الاسهم على النحو التالي

الأسهم النوع الأول من الأوراق المالية  

والأسهم هي وثيقة يتم بمقتضاها الحصول على حصة ملكية في شركة وهذا الجزء من الملكية هو الذي يساوى قيمة السهم وتختلف أنواع الأسهم وتتنوع طبقا لنوع التصنيف 

تصنيفات الاسهم داخل البورصة 

• تصنيف الأسهم من حيث الحقوق   

1- الأسهم العادية 
 وهى التي تعطى مجموعة حقوق المالية والرقابية للمستثمر وتتمثل الحقوق المالية مثلا في الحق في تحويل الملكية للغير والحق في الأرباح التي تقوم بتوزيعها الشركة الأولوية في الاكتتاب عند زيادة رأسمال الشركة وحق اقتسام أصول الشركة عند التصفية وأمثلة على بعض الحقوق الرقابية مثل الحق في  الاطلاع على دفاتر الشركة و التصويت وحضور اجتماعات الجمعيات العمومية وحق الترشح لعضوية مجلس إدارة الشركة 
2- الأسهم الممتازة 
 وهى الأسهم التي تعطى المستثمر فيها حقوق إضافية عن المستثمرين في الأسهم العادية واهم ما يميز هذه الأسهم هي الأولوية في الحقوق المالية والرقابية في جميع الحقوق الممنوحة للأسهم العادية فللمستثمر في هذه الأسهم مثلا الحق في الحصول على الأرباح من الشركة قبل الأسهم العادية وغيرها من الحقوق المالية والرقابية 

• تصنيف الأسهم من حيث المقابل 

1- الأسهم النقدية 
 هي حصة نقدية  يلتزم المستثمر بدفعها وقد حدد القانون طريقة السداد النقدي بحيث يسدد المستثمر ربع قيمة كل سهم عند الاكتتاب على أن تسدد القيمة بالكامل بعد ذلك  وفى حالة عدم السداد يتم شطب التسجيل للمستثمر في الأسهم التي تم شراؤها ولحين استكمال سداد قيمة السهم لن يتمتع المستثمر بالحقوق المالية والرقابية التي تم ذكرها سابقا 
2- الأسهم العينية 
 وهى حصة عينية كعقار أو منقول (قطعة أرض / سيارات ) أو حصة عينية معنوية (براءة الاختراع ) يقدمها من المساهمين في الشركة كحصة مساهمة فيها إلى الشركة بعد تقديرها وتدخل هذه الحصص العينية إلى جانب الحصص النقدية في تكوين رأس مال الشركة ولا تصدر الأسهم العينية في الشركة لمالكيها إلا بعد إتمام الإجراءات القانونية الخاصة بتسليم المقدمات العينية إلى الشركة ونقل ملكيتها إليها ويتمتع مالكي الأسهم العينية في الشركة بالحقوق التي يتمتع بها أصحاب الأسهم النقدية وإذا كانت الأسهم العينية تأسيسية فتطبق عليها القيود المطبقة على الأسهم النقدية التأسيسية

• تصنيف الأسهم من حيث الملكية أو التداول 

1- الأسهم الاسمية 
 وهى الأسهم التي يسجل اسم صاحبها (المستثمر) على وثيقة السهم وتظل الأسهم اسمية من وقت سداد ربع قيمة السهم المتفق عليه قانونا وحتى سداد كامل قيمة السهم فيحق للمستثمر وقتها البقاء على اسمية السهم أو تحويله إلى سهم لحامله وهو النوع الثاني من الأسهم طبقا للملكية 
2- الأسهم لحامله 
 وهي الأسهم التي لا تحمل اسم شخص محدد فيعتبر حامل السهم مالكا له  وينتقل بمجرد المناولة ويفضل الكثير من المستثمرين الأسهم لحامله لما له من مميزات في سهولة التداول وقلة تكلفته وسرية الحيازة 

• تصنيف الأسهم من حيث الاستهلاك 

1- أسهم رأس المال 
 هي الأسهم التي لا يجوز رد قيمتها للمستثمر إلا مع انقضاء الشركة وسداد ديونها وبشراء المستثمر لهذه الأسهم يصبح شريكا في الشركة حتى انتهائها 
2- أسهم التمتع 
 ويطلق عليها أيضا أسهم الاستهلاك وهى الأسهم التي يحق فيها للمستثمر الحصول على القيمة المالية للأسهم بدون الانتظار لانتهاء الشركة وتظهر هذه الأسهم في حالات الشركة التي تنتهي نشاطاتها بعد فترة زمنية مثل المناجم والمحاجر فتقوم بإصدار هذه الأسهم والتي تقوم برد قيمة السهم تدريجيا كل عام من الإرباح لحين زوال النشاط  وتستفيد من قيمة الأسهم في تمويل نشاطها 

خصائص الأوراق المالية (الأسهم )

تمتلك الأسهم العديد من والخصائص وهى على النحو التالي 

1- الأسهم متساوية القيمة 

عندما تقوم الشركات بطرح أسهم لها في البورصة فان القانون ألزم الشركات بأن يتم تحديد قيم متساوية للأسهم وينتج عن هذا التساوي في قيمة السهم التساوي في حقوق المستثمرين المالية والرقابية والتساوي كذلك في الالتزامات المترتبة على شراء الأسهم

2- الأسهم غير قابلة للتجزئة 

من أهم المميزات الخاصة بالأسهم هو عدم قابلية الأسهم للتجزئة حتى وان اشترك أكثر من شخص في شراء السهم فلا يجوز التدخل جميعهم أمام الشركة في البورصة ولكن يتم تفويض أحد المشترين للتعامل أمام البورصة والشركة دون تدخل الآخرين

3- القابلية للتداول 

 ويعد أيضا إمكانية تداول الأسهم من أهم الخصائص المميزة لها فالتداول يتيح للمستثمر بيع الأسهم للغير والاستثمار فيها دون الحصول على تصريح من الشركة بالبيع ولكن هناك بعض أنواع الأسهم التي يتم فرض بعض القيود على تداولها 

القيود المفروضة على تداول بعض أنواع الأسهم 

فرض القانون بعض القيود عند التداول على بعض أنواع الأسهم وهى 

1- أسهم المؤسسين 

 فرض القانون بعض القيود على أسهم المؤسسين إلا بعد مرور فترة معينة وذلك لحماية المستثمرين من بعض الشركات التي تعمل على تضليل المستثمرين من خلال طرح أسهمهم لخداعهم والتصوير لهم بتحقيق أرباح ومنها إلى انهيار الشركة

2- أسهم الضمان 

 وهى أسهم تخص من يصبح من أعضاء مجلس الإدارة والتي لابد من امتلاكه لها  لصحة عضويته ويلزم القانون عضو مجلس الإدارة بعدم التصرف في قيمة الأسهم طوال فترة العضوية فهي احد شروط صحة العضوية 

3- الأسهم العينية 

 وقد فرض القانون بعض القيود على التداول لهذه الأسهم وذلك لحماية المستثمرين من مغالاة المؤسسين أصحاب الأسهم العينية في قيمتها ثم طرحها بأكثر من قيمتها فلا يجوز التداول على هذه الأسهم إلا بعد تقدير قيمة الأسهم العينية واعتمادها رسميا 

4- القيود بالاتفاق 

 وفى هذه الحالة أتاح القانون لبعض الشركات تقييد حرية التداول على أسهمها والنص على ذلك في نظامها الأساسي وتتمثل هذه الحالة من القيود في بعض شركات المساهمة الصغيرة أو القومية التي تخشى من تسلل بعض المستثمرين الأجانب لأسهمها ا وفى الشركات العادية يكون سبب التقييد في تخوف الشركة من تسلل الشركات المنافسة لها ولكن في هذه الحالة يتم الاتفاق بين المستثمر في الأسهم والشركة صاحبة الأسهم على طريقة لتداولها مثل الاستئذان قبل البيع أو اشتراط أحقية الاسترداد للمؤسسين عند بيع المستثمر للأسهم

مزايا وعيوب الاستثمار في الأسهم 

لا مجال يخلو من المميزات والعيوب والسلبيات ولكن ينظر كل مستثمر إلى المزايا والعيوب في أي نظام مالي ويقيم هذه العيوب والمزايا طبقا لحالته ومدى إمكانية الاستفادة بالمزايا والقدرة على تحمل العيوب 

• مزايا الاستثمار في الأسهم 

1- تحقيق الأرباح بأكثر من طريقة منها توزيع الأرباح والارتفاع في سعر السهم بناء على زيادة الطلب عليه 
2- التطوير المالي حيث يمنحك تملك الأسهم تملك لجزء من ملكية الشركة مصدرة الأسهم وإمكانية الاستثمار فيها على المدى الطويل                   

• سلبيات الاستثمار في الأسهم

1- إمكانية هبوط سعر الأسهم الخاصة بالشركة نتيجة بعض العوامل الاقتصادية المؤثرة والتي تعود بالسلب على أسعار الأسهم 
2- وهو ما يترتب على البند الأول وهو انخفاض سعر الأسهم مما يجعل المستثمرين يحجمون عن شراء هذه الأسهم وبالتالي عدم وجود سيولة بشكل كافي 
3- عدم الثبات في الأرباح نتيجة للظروف الاقتصادية عامة وبعض الظروف الخاصة بالشركة التي تعمل على التذبذب في نسب الأرباح المحققة على الأسهم 

الخاتمة 

في نهاية الموضوع نتمنى أن ينال الموضوع إعجاب حضرتكم فان أعجبكم الموضوع فشاركوه لتعم الفائدة أو اترك تعليقا لتحفيزنا على الاستمرار وشكرا لمروركم الكريم 

Reactions

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق